القسم العام

تبادل المنفعة والتعايش نوعان مختلفان من علاقات التكافل

تبادل المنفعة والتعايش نوعان مختلفان من علاقات التكافل

تبادل المنفعة والتعايش نوعان مختلفان من علاقات التكافل، الكائنات الحية خلق الله الحياة على هذا الكوكب وخلقها عليه بحيث يعتمد التوازن البيئي بشكل أساسي على العلاقات المتتالية بين مختلف هذه الكائنات الحية ، وبالتالي فإن ما يعرف بالفائدة ينشأ بين نوعين وأكثر من هذه الكائنات سواء أكان إنسانًا أم غير ذلك ، ولعل أبسط مثال على ذلك هو عندما تعتمد الأزهار على بعض الحشرات والطيور والفراشات لنقل حبوب اللقاح حتى تتمكن من إكمال عملية التلقيح للتكاثر ، ويجيب موقع ارشيف على السؤال المطروح بالإضافة إلى عرض أهم المعلومات المتعلقة به.

شاهد ايضا: دوران الحيوانات لغز غامض ما السر

هل تبادل المنفعة والتعايش نوعان مختلفان

يشير مصطلح التكافل إلى معنى التضامن أو تطبيق المنفعة العامة لجميع الأطراف، وحماية بعضهم من خسارة أمر ما في مختلف نواحي الحياة أو لمساعدتهم على إتمام عملية ما، فالكائنات الحية تعتمد عليه لتنفيذ عمليات حيوية لا يمكنها تنفيذها وحدها، إذًا فإجابة السؤال المطروح هي:

  • العبارة صحيحة.

اقرأ أيضًا: أهمية العمل في حياة الانسان

تعريف العلاقة التكافلية وأمثلة عليها

يكمن التعريف العلمي للتكافل أو كما يُسمى أحيانًا “العلاقة التكافلية” في أنه علاقة وثيقة بين نوعين من الكائنات الحية، وهو له عدة أنواع أبرزهم: التبادلية، وهي التي تعني العلاقة التكافلية التي يستفيد فيها كلا النوعين (الطرفين) كالأسماك والروبيان على سبيل المثال، إذ يحتفظ الروبيان بجحر في الرمال يمكن لبعض أنواع الأسماك أن تعيش فيه، وإذا اقترب خطر كحيوان بحري مفترس؛ فعندها تقوم السمكة بتنبيه الروبيان عبر لمس ذيله كإشارة تحذير، ثم يتراجع كل من السمك والروبيان إلى الجحر حتى لا يراهم المفترس ويذهب بعيدًا وبذلك يستفيد الروبيان من أنه قد وجد منذرًا له من الخطر، فيما يستفيد السمك في إيجاد ملاذ آمن ومكان لوضع البيض فيه.

اقرأ أيضًا: جميع الطيور والثدييات

بذلك تصل إلى ختام مقالنا عبر موقع ارشيف بعنوان تبادل المنفعة والتعايش نوعان مختلفان من علاقات التكافل ، والذي تطرقنا فيه إلى الإجابة الصحيحة على السؤال المذكور، كما ذكرنا لكم بعض المعلومات المتعلقة بعلاقات التكافل والتعايش التي تتم بين الكائنات الحية.

 

مقالات ذات صلة