القسم العام

حكم عيب الطعام والدليل على حكم ذم الطعام

حكم عيب الطعام والدليل على حكم ذم الطعام من الاحكام الواجب معرفتها وذلك لان هذه المسألة تتجدد باستمرار فالكثير من الناس يقومون بذم الطعام وعيبه ولا يعلمون ما هو ذلك وبالعموم فان الطعام من نعم الله التي انعم بها علينا ويجب تعليم الاطفال منذ الصغر ضرورة شكر الله على هذه النعمة وكيفية المحافظة عليها ومن خلال موقع ارشيف سيتم التعرف على هل يجوز عيب الطعام وذمه وهل يعد غيبة للطباخ وصانعه.

حكم عيب الطعام

ان عيب الطعام مكروه عند اهل العلم وهو مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وقد اشار اهل العلم ان الكراهة في تعييب الطعام الحلال اما الطعام الحرام فإنه يذم ويعيّب وينهى عنه وقد ذكر بعض اهل العلم ان العيب ان كان من جهة الخلقة يكره تعييبه وان كان من جهة الصنعة لم يكره فالخلقة صنعة الله لا تعاب اما صنعة الآدمي تعاب وذكر النووي ان من آداب الطعام ان لا يعاب مطلقا كالقول مالح حامض من غير ملح غليظ رقيق وغير ذلك فعيب الطعام من سوء الخلق وهو من باب مقابلة الاحسان بالإساءة لمن قدم الطعام وفيه كسر لقلب صاحبه واذية له والله ورسوله اعلم.

شاهد ايضا:حكم عن الناس التافهة 2022

هل يجوز عيب الطعام

ان الظاهر من اقوال اهل العلم انه لا يجوز تعييب الطعام فهو مكروه ولا يصح من المسلم تأدبا وتأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم الا ان كان الطعام سلعة تباه وتشترى كالذي يشتري طعاما بصفات معينة ثم يجد الطعام مخالف لتلك الصفات فهو من العقود التي للطرفين ان يطالبا بحقوقهما فيها فالبائع قبض الثمن والشاري من حقه ان يألك طعاما بصفات اشتراها فلو كان الطعام لا يوافق تلك الصفات من حق الشاري ان يشتكي وان يعيب الطعام ليس تشكيا من عين النعمة إنما من طريقة طهوه وصنعه فالشكوى هنا ليست من باب عدم شكر النعمة انما من باب طلب الحقوق وهي من الامور التي اقرها الشرع مع الرفق بالصانع وعدم معانتته والله اعلم.

شاهد ايضا:اسم نبات بحرف الشين

هل عيب الطعام من الغيبة

ان عيب الطعام يخالف سنة النبي صلى الله عليه وسلم قولا واحدا ولو كان يترتب عليه ان يتأذى صاحبه او صاحب المطعم او صانعه وكان الطعام ناضجا كفاية الا انه لم يعجب الاكل ففي هذه الحال قد يكون من الغيبة الممنوعة شرعا فالغيبة هي ذكرك اخاك بما يكره فصانع الطعام يسوؤه ان يذكر طعامه بسوء والله ورسوله اعلم.

شاهد ايضا:ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران

هل يأثم من عيب الطعام

لا اثم على من عيب الطعام كما ذكر اهل العلم فإن قال الطعام مالح او قليل الملح املحوه او نحوه لا يأثم انما من كمال اخلاقه وحسن ادابه ان لا يعيب الطعام بل يطلب بأدب من غير ان يعيب الطعام فيتم تعديله بلين ولطف والله اعلم.

الدليل على حكم ذم الطعام

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه ابو هريرة رضي الله عنه قال: “ما عَابَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ طَعَامًا قَطُّ، كانَ إذَا اشْتَهَى شيئًا أَكَلَهُ، وإنْ كَرِهَهُ تَرَكَهُ”. وبهذا الحديث استدل اهل العلم على كراهة ذم الطعام وعيبه فالنبي صلى الله عليه وسلم ما عاب طعاما قط فالطعام والشراب من رزق الله ولو عابه المسلم فإنه قد رد على الله رزقه ونعم الله لا تعاب بل تشكر وتحمد والله ورسوله اعلم.

هل يجوز رمي بقايا الطعام

لا يجوز رمي بقايا  الطعام مما يؤكل في النفايات بين القمامة فالمسلم يأكل كل ما يمكن اكله ولا يرميه حتى لا يكون اسرافا وتضييعا لانعم الله ولكن لو لم يعد يمكن اكله واراد التخلص منه فإنه يضعه في اوان خاصة واماكن خاصة يمكن لاحد ان يأتي ويقدم هذا الطعام للدواب كالخبز الجاف يمكن تقديمه للدواب تأكله ويستخدم علفا وكذلك الخضروات والفواكه التالفة لا ترمى بين النجاسات وغيرها من القمامة والله ورسوله اعلم.

بهذا نختتم مقال حكم عيب الطعام والدليل على حكم ذم الطعام والذي تم من خلاله بيان الحكم الشرعي لذم الطعام وهل يأثم من يعيب الطعام وهل عيب الطعام من الغيبة للطباخ.