القسم العام

ما هي خضراء الدمن

ما هي خضراء الدمن

ما هي خضراء الدمن تتميز اللغة العربية بالثراء اللغوي فهي تزخر بالكثير من المصطلحات الغريبة والتعبيرات الجميلة التي قد يصعب على البعض فهمها، وزاد من تشريف وتعظيم هذه اللغة نزول القرآن الكريم على أهل الجزيرة العربية باللغة العربية، ومن خلال المقال التالي على موقع ارشيف سنتعرف تعريفًا كاملًا بنص هذا الحديث ومدى صحته والمعنى اللفظي لهذا المصطلح والمعنى البلاغي المقصود، وذلك لأهمية دراسة الأحاديث النبوية وفهم مقصود الشرع منها.

معنى خضراء الدمن في اللغة العربية

تعرف الدمن في اللغة العربية بأنها ما يتراكم من أرواث الإبل والأبقار والغنم مخلوطًا ببولها ومخالفاتها في أماكن استراحتها أو رعيها أو مرابطها فعند تراكم هذه القاذورات وتتكوم فوق بعضها البعض فإنها تسمى دمنة، ويمكن أن يظهر في هذه القاذورات بعض الحشائش الخضراء، فتسمى تلك الحشائش باسم خضراء الدمن نسبةً لمكان تكونها في هذا الروث والقاذورات، ويمكن تعريف خضراء الدمن أيضًا بأنها النباتات التي تثمر في المزابل والقاذورات.

شاهد ايضا:ما هي السالمونيلا وهل هي مرض معدي

ما هي خضراء الدمن

ذكر النبي الكريم لفظة خضراء الدمن في حديث شيف وكان يقصد بها المرأة الحسناء ذات المنبت السيء أو سيئة النسب والأهل حيث يؤثر هذا السوء على أخلاقها والتزامها حتى وإن أعجبه جمالها، فقد النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إيَّاكُم وخضراءَ الدِّمَنِ فقيلَ : وما خَضراءُ الدِّمنِ ؟ قالَ : المرأةُ الحسناءُ في المنبتِ السُّوءِ”، وقد استعان النبي الكريم في هذا الحديث بالمجاز حيث شبه المرأة الجميلة ذو الأصل الفاسد بالزهرة الخضراء التي نبتت في الروث فتنفر منها النفس رغم جمالها.

شاهد ايضا:تجربتي مع الزعرور وطريقة استعمال عشبة الزعرور

معنى خضراء الدمن في الحديث الشريف

أوتي الرسول الكريم _صلى الله عليه وسلم-  جوامع الكلم، لذلك فهو قادر على استخدام البلاغة وفنونها لإيصال مراده بأفضل الكلمات، وقد اعتمد النبي في هذا الحديث الشريف على المجاز والتشبيه حيث شبه حال المرأة الحسناء التي تفتن الرجال بجمالها مع قلة التزامها أو سوء حال أهلها، بأنها كحال النبتة الجميلة الخضراء التي تخطف الأنظار، ولكنها منفرة لأنها نبتت في المخلفات القذرة النتنة، فهي فاسدة رغم جمالها، وهو حال المرأة الجميلة من دون الالتزام الديني والأخلاقي أو مع التربية السيئة.

هل حديث خضراء الدمن صحيح

يرى المحدثين أن هذا الحديث من الأحاديث الضعيفة، وقد أورده المحدث الألباني -رحمه الله- في سلسلة الأحاديث الضعيفة، ويوضح هذا الحديث في مجمله أهمية تخير النسب عند الزواج، فهو يحذر الرجال من الزواج من المرأة الجميلة الفاتنة لمجرد إعجابه بجمالها مع إهمال الجانب الأخلاقي والديني لها ولأسرته، وذلك حيث أن الزواج في الإسلام يهدف في الأصل إلى إقامة مجتمع صالح يتكون من الأسر الصالحة المتبعة لدينها، وهو ما لن يتحقق إلا باختيار المرأة الصالحة ذات النسب الصالح.

شاهد ايضا:من هم الثقلين في حديث النبي صلى الله عليه

إلى هنا ينتهي المقال الذي يوضح وذلك بعدما تم شرح وتوضيح المعنى اللغوي واللفظي لهذه الكلمة في المعاجم العربية، كما تم توضيح المقصود بها في الحديث الشريف مع توضيح مدى صحة هذا الحديث.